أنا وصديقي

بقلم #فهيمة_الخليفة  رغم البكاء الذي بكيته، والكلام المخبئ الذي أخرجته، والصرخات التي لا يسمعها سوى الجدار.. أنا إلى الآن أشعر بالتعب! ما تسمعه يا صديقي