أسلوب لعب ستيفن جيرارد

#نص_تكتيكي | أسلوب لعب ستيفن جيرارد

🔸 كيف كادت ولادته بعيب خلقي أن تُنهي مسيرته قبل أن تبدأ؟
🔸 قصة الإصابة التي أوشك أن يُبتر إصبعه بسببها
🔸 قصة تجربته مع مانشستر #يونايتد ولقاءه بالسير أليكس فيرغسون
🔸 شرح مفصّل لفلسفته وأسلوب لعب رينجرز تحت قيادته

في التغريدات القادمة🔻

🗒️ هذا التقرير يتضمّن:
💬 29 تغريدة
📸 31 صورة
📽️ 06 فيديوهات

⚠️ الإحصائيات مقدمة من @SofaScoreINT

ℹ️ مصادر المعلومات والتقارير:
🔗https://theathletic.com/2947436/2021/11/12/what-its-like-to-play-for-steven-gerrard-intense-obsessive-winner-and-creates-a-no-excuses-culture/
🔗https://lifebogger.com/steven-gerrard-childhood-story-plus-untold-biography-facts/

🖼️ تصميم الصور التوضيحية🔻
https://tactical-board.com/uk/big-football
🎞️ تصميم الفيديو TacticalPad🔻

📂 سيتم تقسيم هذه السلسلة من التغريدات إلى 5 أقسام:
1⃣ استعراض سريع لمسيرته كلاعب
2⃣ شرح فلسفته التدريبية
3⃣ شكل رينجرز عند البناء والصعود بالكرة
4⃣ شكل الفريق في الثلث الأخير من الملعب
5⃣ الشكل الدفاعي وشرح أسلوب الضغط

وُلد ستيفين جيرارد في 30 مايو 1980 في مدينة ويستون بمقاطعة مرزيسايد، وكانت ولادته بعيب خلقي يُدعى (حنف القدم) وهي مشكلة خلقية تؤثر على إحدى القدمين أو كليهما حيث تبدو القدم المصابة معوجّة إلى الداخل عند مفصل الكاحل، إلا أن والديه قاما بعلاجه بمرحلة مبكرة من طفولته.

بدأ حب جيرارد للكرة وهو في الخامسة من عمره، وكان قرب منزله من نادي إيفرتون سبباً في رغبته الدائمة بالذهاب للنادي والتصوير مع بطولاته.

استمر جيرارد بلعب الكرة في الشارع وتعرض لإصابة خطيرة كادت تنهي عشقه لها مبكراً بعد أن علقت الكرة في السياج وبدلاً من أن يركلها ركل شوكة الحديقة

بعد ركله الشوكة تعرض إصبع قدمه الكبير لضرر هائل جعل الأطباء يقررون حاجة إصبعه للبتر إلا أن والديه رفضا ذلك وبحثا عن خيارات طبية أخرى بعيداً عن المدينة واستطاعوا علاجه دون الحاجة للبتر

بعد ذلك لعب جيرارد بشكل منتظم مع نادي المدينة ويستون جونيور ليلفت من هناك أنظار كشافي #ليفربول

حين وصل لعمر الـ14 قرر والديه أن يخوض تجربة أداء في أندية أخرى رغبةً منهم في إجبار #ليفربول على توقيع عقد احترافي معه، حيث لم يكن النادي قد عرض عليه أي عقد حينها؛ ليقوم بتجربة أداء مع عدة أندية من ضمنها الغريم التقليدي مانشستر #يونايتد، وحصل على إشادة كبيرة من السير أليكس فيرغسون

🗣️يتحدث جيرارد عن تجربته مع مانشستر #يونايتد:
💬"ارتديت قميص مانشستر الاحتياطي الأخضر والأصفر في مباراتين تجريبيتين وكان معي فيهما ويس براون"

ويُكمل:
💬"بعد التجربة جلسنا مع السير أليكس فيرغسون الذي أراد التوقيع معي بشدة، كان إعجابه بي مصدر ثقة كبيرة ولكنني رفضت التوقيع معهم"

أكمل جيرارد مسيرته مع #ليفربول وحظي فيها بالكثير من البطولات لعل أبرزها دوري أبطال أوروبا 2005 والكأس الأوروبية 2001 إضافةً إلى كأس السوبر الأوروبي مرتين وكأس إنجلترا مرتين وكأس الرابطة الإنجليزية 3 مرات، قبل أن يرحل في 2015 متّجهاً إلى لوس أنجلوس جالكسي واعتزل هناك بعد عام

بعد اعتزاله، حصل جيرارد على فرصة تدريب نادي ميلتون كينز دونز في دوري الدرجة الأولى League One ولكنه رفض معلّلاً ذلك بأنه ليس جاهزاً بعد لخوض تجربة التدريب.

اتجه بعد ذلك للعمل في أكاديمية #ليفربول قبل أن يُصبح مدرباً للفريق تحت 18 عاماً في يوليو 2017 وأثار عمله إعجاب يورغن كلوب

وفي أبريل 2018، قام رينجرز الاسكتلندي بتعيين جيرارد مدرباً للفريق وتمكّن في الموسم الأول والموسم الثاني كذلك من احتلال المركز الثاني خلف سيلتك، قبل أن يأتي موسم 2020/21 ويحقق لقب الدوري الاسكتلندي دون خسارة أي مباراة؛ بل واستطاع الفوز على غريمه التقليدي سيلتك ذهاباً وإياباً

في رينجرز؛ ورث جيرارد تركة ثقيلة من الفوضى الإدارية والاقتصادية، حيث كانت مرافق النادي تعاني من الإهمال بسبب سوء الاستثمار في البنية التحتية.
https://t.co/e6QLHc0KD9
تطلب ذلك منه إقناع الإدارة بضرورة تغيير ملاعب التدريب ومرافق النادي بمعايير تُقارب معايير أندية الدوري الإنجليزي

بفضل جيرارد تم تغيير مطعم النادي وتغيير الصف الطويل من الطاولات في غرفة الطعام لتشكيل مجموعات منتشرة في جميع أنحاء الغرفة، ولم يُسمح بدخول الهواتف المحمولة خلال التدريبات.

كما تم إعادة هيكلة كل شيء تقريباً من غرف تغيير الملابس إلى الغرف الطبية إلى وحدات العلاج بالتبريد

إضافةً لذلك، تم بناء غرفة تحليل خاصة واتبع مع اللاعبين سياسة الباب المفتوح، حيث كان باستطاعتهم التواصل مباشرة معه؛ كما قام بتوظيف مأموري اتصال لتلبية متطلباتهم.

جيرارد كان لا يُمانع أيضاً من السفر للاجتماع مع اللاعبين الذين يرغب بالتوقيع معهم وذلك لتوضيح أفكاره لهم بصورة أفضل

في التدريبات؛ يهتم جيرارد كثيراً بلياقة اللاعبين، حيث يقوم طاقمه التدريبي بعمل تدريبات لياقية مكثفة واختبارات لقياس الحد الأقصى لمعدلات ضربات القلب لكل لاعب، وعلى إثرها يقوم بتعديل التدريبات.

الكثير من اللاعبين وصفوا تلك التدريبات بأنها تدريبات شاقة ولكنها مفيدة على المدى الطويل

إضافةً إلى ذلك، يحرص جيرارد على أن يبذل اللاعبون أقصى ما في جهدهم في التدريبات والمباريات على حد سواء؛ حيث لا يُمانع مطلقاً من الدخول في وسط التدريبات وسحب اللاعب الذي لا يشعر بأنه يبذل كل جهده خارجاً ليُكمل الفريق التدريبات بدونه، في رسالة واضحة للجميع بأهمية بذل الجهد

🗣️يتحدث جيرارد عن أسلوبه التدريبي:
💬"على المستوى الإنساني أحب أن أكون مثل جيرارد هولييه أو بريندن رودجرز؛ لكن فيما يتعلق بكرة القدم لا أمانع مطلقاً أن أكون بارداً وخالياً من المشاعر مثل رافا بينيتيز أو فابيو كابيلو.
هذه العلاقات تؤدي في بعض الأحيان لمزيد من النجاحات"

يعتمد جيرارد بشكلٍ رئيسي على رسم 3-3-4 (1-2-3-4)، ولكنه من حينٍ لآخر يلعب برسم 1-3-2-4 خصوصاً أمام الفرق التي تتكتل دفاعياً في مناطقها.

جيرارد يقوم بتغيير لاعبيه بحسب الحاجة، فأحياناً يستعين بمهاجم على الأطراف في رسم 3-3-4 ليستطيع خلق زيادة عددية أكبر داخل منطقة الجزاء

يُمكن تلخيص فلسفة وأسلوب لعب ستيفن جيرارد بالتالي:
🔸 الاستحواذ على الكرة
🔸 اللعب الهجومي المباشر
🔸 خلق مثلثات تمرير متواصلة على الأطراف
🔸 الضغط العكسي حال فقدان الكرة
🔸 الضغط العالي

في البناء، يختلف شكل رينجرز بحسب ضغط الخصم:

ففي حال لم يكن ضغط الخصم عالياً، يقوم الظهيرين بتوسيع الملعب والصعود أكثر للأمام مع تحرك قلبي الدفاع لأنصاف المساحات وبقاء محور الارتكاز أمامهم، وفي تلك الأثناء يتواجد لاعبا الوسط أكثر خلف خط الضغط الأول كخيارات متاحة للتقدم بالكرة

وفي حال كان ضغط الخصم عالياً، ينزل لاعبا الوسط أكثر للخلف للتواجد أقرب لقلبي الدفاع وعلى نفس الخط تقريباً مع محور الارتكاز، حيث يمنح تواجدهما هناك الظهيرين فرصة الصعود أكثر للأمام وتوسيع الملعب وبالتالي خلق مساحات أكبر بين الخطوط أو على الأطراف للتقدم بالكرة

خلال عملية الصعود بالكرة، يعتمد جيرارد على خلق مثلثات تمرير متواصلة على الأطراف بين الظهير ولاعب الوسط والجناح.
https://t.co/zf2r9Nb39Y
إضافةً لذلك؛ يعتمد على فكرة التدوير التموضعي Positional Rotation وتبادل اللاعبين المراكز فيما بينهم بهدف تصعيب مهمة الخصم في رقابتهم

مع تقدم الفريق بالكرة، يمنح توسيع الظهيرين للملعب الفرصة للجناحين للدخول للعمق والتواجد في أنصاف المساحات.

هذا التحرك يمنح رينجرز فرصة خلق كثافة عددية في العمق وبالتالي خيارات أكبر لتبادل الكرة والمراكز بين اللاعبين هناك أو منح الظهيرين مساحة للحصول على الكرة بعيداً عن الضغط

في الثلث الأخير من الملعب، تمنح الأدوار الهجومية للظهيرين الفرصة لهما للعب الكرات العرضية لمهاجمة منطقة الجزاء.

📊 في الموسم الماضي؛ كان رينجرز صاحب أعلى معدل كرات عرضية في الدوري [25.1 كرة عرضية/90 دقيقة] وامتلك ظهيراه باريزيتش وتافرنير المعدل الأعلى للعرضيات ضمن لاعبي الدوري

إضافةً إلى ذلك، يمنح وجود كثافة عددية في العمق الفرصة للاعبين بتبادل المراكز فيما بينهم لسحب الدفاع ومهاجمة منطقة الجزاء.

فمع اعتماد جيرارد على خط وسط بمعدل بدني قوي للقيام بالأدوار الدفاعية والهجومية يُصبح بإمكان الفريق خلق تفوق عددي متواصل ومختلف باستمرار داخل منطقة الجزاء

اهتمام جيرارد بتنويع خياراته الهجومية يتّضح من التعاقدات التي قام بها رينجرز خلال فترة تواجده.

حيث ركّز على التعاقد مع نوعية مختلفة من المهاجمين والأجنحة ولاعبي الوسط لمنح الفريق خيارات أوسع في الثلث الأخير، معتمداً في اختياراته لهم قبل كل مباراة على أسلوب الخصم الدفاعي

هذا التنوع تُظهره الإحصائيات الهجومية للفريق تحت قيادته.

حيث حظي رينجرز بمعدل [2.11 هدف/90 دقيقة] طوال فترة جيرارد مع الفريق، وفي الموسم الماضي تصدّر رينجرز ترتيب الأعلى تسجيلاً في الدوري الاسكتلندي بـ78 هدفاً، فيما يحظى هذا الموسم بمعدل [19.7 تسديدة/90 دقيقة]

دفاعياً، يعتمد جيرارد على الضغط العكسي حال فقدان الكرة ويستهدف من ذلك استعادتها سريعاً في مناطق متقدمة من الملعب ومنع الخصم من التحوّلات

أهمية هذا الضغط لجيرارد تتضح من إحصائية التمريرات المسموح بها لكل إجراء دفاعي PPDA والتي يتصدرها رينجرز هذا الموسم بمعدل [7.79 تمريرة] تقريباً

بشكلٍ عام؛ يعتمد رينجرز على الضغط العالي ويستهدف من خلال هذا الضغط:
▪️ إغلاق العمق ومنع الخصم من إيجاد مساحة للتمرير بين الخطوط
▪️ إجبار الخصم على الأطراف واستخدام خط الملعب كعنصر ضغط إضافي
▪️ استخدام إعادة الخصم الكرة للخلف كمحفّز للتقدم والضغط Pressing Trigger

بدون الكرة، يُركّز جيرارد على بقاء فريقه متكتلاً في العمق ومتقارب الخطوط برسم 3-3-4، حيث يتحرك لاعبوا رينجرز دائماً ككتلة واحدة متقاربة لتضييق خيارات التمرير للخصم.

هذا الأمر يتضح من كون رينجرز أقل الفرق استقبالاً للأهداف الموسم الماضي، حيث سجل في مرماه 10 أهداف فقط في 33 مباراة

تحركات لاعبي رينجرز بدون الكرة متناسقة للغاية ويحاول جيرارد استخدام فكرة التدوير (التبادل) التموضعي أيضاً في العملية الدفاعية

فعلى سبيل المثال؛ مع تحرك الظهير للضغط يقوم لاعب الوسط بالنزول والتواجد في مكان الظهير فيما ينزل الجناح أكثر كلاعب وسط لإغلاق المساحات

وبالرغم من اعتماد جيرارد بشكل رئيسي على اللعب الهجومي والاستحواذ على الكرة والضغط العالي، إلا أنه لا يُمانع إطلاقاً من ترك الكرة للخصم والعودة للتراجع للضغط المتوسط أو حتى الضغط المنخفض والاعتماد على التحوّلات خصوصاً في مباريات الفريق الأوروبية خارج ملعبه

🔚 انتهى

Originally tweeted by نَص تكتيكي (@tactext) on 13 نوفمبر,2021.

اترك تعليقًا

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s