الجذور التاريخية للصهيونية

أمريكا، كنعان الجديدة

بعد هجرة التطهيريين من إنجلترا إلى الأراضي الأمريكية بعد وفاة “أوليفر كرومويل” سنة 1658م، وبعد أن استوطنوا السواحل الشرقية منها، أقاموا مستعمراتهم على أسس دينية مسيحية ذات طابعٍ يهودي، وربما كان ذلك واضحاً من تسميتهم للمستوطنات بأسماء عبرانية، وكذلك أبناءهم الذين ولدوا هناك، كما أنهم فرضوا تعلّم اللغة العبرية في مدارسهم وجامعاتهم، عدا عن كونهم مارسوا ذات الأسلوب الاستيطاني اليهودي القديم نفسه لأرض كنعان، مُظهرين بذلك إيمانهم الكامل بقصة دخول اليهود لأرض كنعان بعد خروجهم من مصر، مُشبّهين أنفسهم بالعبرانيين القدماء، ومُعتبرين الأراضي الأمريكية كنعان الجديدة، كما أنهم وطّدوا فكرة (العهد مع الرب) والتي فيها يؤمنون بأن هنالك عهدٌ خاصٌ بينهم وبين الله، يقيمون به مملكته ويتكفّل هو بنصرتهم وحمايتهم، وهذا المعتقد يُكرّس مفهوم (الشعب المختار) وتميّزهم عن باقي الشعوب، بل وأن هنالك مسؤولية منهم تجاه تلك الشعوب الأخرى لإنقاذهم.


ترسيخ الأفكار الصهيونية

جون وينثروب
جون وينثروب
محامي إنجليزي، وأحد الشخصيات التي أسست مستعمرة خليج ماساتشوستس، حيث قاد أول موجة هجرة كبرى من إنجلترا، وكان حاكماً لـ12 مستوطنة من المستوطنات الـ20 الأولى

كل ما سبق حول أفكار المهاجرين التطهيريين إلى الأراضي الأمريكية، يُعطي دلالة كبيرة على الأفكار الصهيونية التي آمنوا بها حتى قبل ظهور الصهيونية نفسها، ولعل أبرز تلك الدلائل هي خطابات زعيم التطهيريين الأول في الأراضي الأمريكية “جون وينثروب” حين قال في خطابٍ لأتباعه: “سوف نجد رب إسرائيل يمشي بيننا، وسيتغلّب عشرة منّا على ألفٍ من أعدائنا عندما نمجّده ونعبده، ويجب علينا أن نعتبر أنفسنا المدينة على الجبل وتتطلع إلينا عيون البشر“.

ولعل أبرز الشواهد الحاضرة على ذلك، هي تسميتهم للمدن الجديدة بأسماء ترتبط بفلسطين، مثل: “كنعان، الخليل، الناصرة، بيت لحم وغيرها” حيث توجد حتى الآن عدة مدن في الولايات المتحدة الأمريكية باسم Bethlehem أو بيت لحم، وكذلك الأمر بالنسبة للخليل أو Hebron، وغيرها.


تحول الأفكار إلى واقع على الأرض

ويليام ميلر
ويليام ميلر
كانت “كلورندا مينر” متأثرة بأفكار رجل الدين المسيحي “ويليام ميلر” مؤسس طائفة السبتيون، والتي كانت تؤمن بقرب المجيء الثاني للمسيح، وتقديس يوم السبت كيوم راحة للأب بدلاً من يوم الأحد

بالرغم من أن فكرة (أرض الميعاد) كانت مجرد أحلام، إلا أنه مع مرور الوقت ومع الإعلان الرسمي عن ولادة الحركة الصهيونية في مؤتمر بازل عام 1897م، تحولت هذه الفكرة من الرمزية إلى محاولة تطبيقها على أرض الواقع.

فمع ظهور الولايات المتحدة الأمريكية كقوة عظمى بداية القرن التاسع عشر، وتكوينها لعلاقات مع دول العالم الاسلامي، ثم سقوط الدولة العثمانية، أصبحت زيارات الأمريكيين إلى فلسطين للحج أو السياحة أمراً معتاداً، وكانت زياراتهم تعكس جانباً حاقداً على كون هذه الأرض تحت الحكم الإسلامي، وكان ذلك واضحاً من المذكرات التي كانوا يكتبونها بعد عودتهم إلى أمريكا.

لاحقاً، ومع تزايد تلك الرحلات، سلطت وسائل الاعلام الضوء أكثر لترسيخ فكرة أرض الميعاد، ووجوب دعم الشعب المختار للعودة إلى دياره من الشتات، ثم لم يكتفِ هؤلاء بالدعم المعنوي فقط، بل شرعوا لتوجيه الدعم المادي أيضاً، لتظهر مستوطنة “بتاح تكفا” بأموالٍ أمريكية كأول مستوطنة يهودية على أرض فلسطين، حيث أتت حينها “كلورندا مينر” زوجة أحد رجال الأعمال الأمريكيين لزيارة فلسطين نحو عام 1850م، مع مجموعةٍ من رجال الدين، لتقوم بشراء أرض قريبة من مدينة يافا، ووهبتها لخدمة الرب، حيث أقيمت فيها المستوطنة اليهودية الأولى.


الجذور الصهيونية للولايات المتحدة الأمريكية

يتضح مما سبق، أن الصهيونية البروتستانتية سبقت صهيونية هيرتزل بسنوات طويلة، ولذلك لم يكن مستغرباً دعم الولايات المتحدة الأمريكية لمؤتمر بازل ثم وعد بلفور سنة 1917م الذي وافق عليه الرئيس الأمريكي “وودرو ويلسون” دون شروط، متناقضاً بذلك مع مبدأ تقرير المصير للشعوب الذي كان أحد المبادئ الأربعة عشر التي صدرت عنه بعد وعد بلفور بعامٍ واحد، ثم تبعه على ذات النهج كافة الرؤساء الأمريكيين، ولعل ما يُوضّح صهيوينة الكونغرس الأمريكي، النص التالي الذي اقتبس من ردهم على فكرة وعد بلفور:

كما خلّص موسى الإسرائيليين من العبودية، فإن الحلفاء الآن يخلّصوا يهوذا من أيدي هؤلاء القبيحين، وهي الخاتمة المائمة لهذه الحرب. إن يهوذا يجب أن تقوم كأمةٍ مستقلة لها القوة لتحكم نفسها وتتقدم وتُكمل مثاليتها في الحياة. إننا نشعر بأننا نُعبّر عن أفكار الشعب الأمريكي، وأفكار الحكومة الأمريكية التي تؤمن بأنها يجب أن تمارس سلطتها الملائمة لرؤية هذه الدولة اليهودية تُقام لتخرج منها تعاليم ومبادئ يهوذا القديمة

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s