أنا وصديقي

بقلم #فهيمة_الخليفة 1495735745_Instagram

رغم البكاء الذي بكيته، والكلام المخبئ الذي أخرجته، والصرخات التي لا يسمعها سوى الجدار.. أنا إلى الآن أشعر بالتعب!

ما تسمعه يا صديقي من الضحكات، وما تشاهده من العيون المبتسمة والمواساة التي أهديتها لكل من يعاني الضعف، والكلام الإيجابي الذي أنطقته لكل من يشعر بالسلبية في حياته خلفها ضعفٌ لا يقوى، وانكسار لا يجبر، ونومٌ متقطع، وتفكير متعب، وبكاء لا يعلم به إلا وسادتي..

أتعلم ما هو أكثر شيء يؤثر بالمرء؟ عندما تشاهد طفلاً يسأل أباه: متى سأكبر؟ وهو لا يعلم بأن الكبر سيؤذيه وسيُحمّله مسؤولية أكبر من عمره، سيشتته ويجعله عاجزاً عن وصف ما يحصل..

وفي الأخير، عندما تنقطع حبال صوتك حينها سيشفق عليك الجميع..

لست بحاجةٍ كما تظنون!

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s